ولد الشيخ يكشف السبت تفاصيل مبادرة جديدة للحل والحكومة الشرعية تعلن موقفا مبدئيا       أنفجارات شديدة ومتواصلة تهز معسكر السواد بصنعاء(صور)       أثناء لقائة عدد من الوجهاء ..نائب رئيس الجمهورية يشيد بدور القبيلة الحضرمية في مساندة الدولة       "الاتحادية" تحتضن احتفال عدن الفني بالذكرى الـ54 لثورة 14 أكتوبر       الرئيس هادي..يؤكد على اهمية القوات البحرية والدفاع الساحلي وقوات خفر السواحل في حماية المياة الإقليمية والملاحة الدولية         الحوثيون يرتكبون نحو 7643 جريمة في إب خلال ثلاثة اعوام       تعزيزات عسكرية ضخمة من التحالف تصل نهم"صنعاء"        مقاتلات التحالف تقصف مواقع الميليشيات الانقلابية في محافظتي شبوة والجوف       أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني        اغتيال امام جامع الصحابة بعدن فجر اليوم   

الأكثر مشاهدة

 

    آخر الأخبار

     

    أهم الأخبار

     
    ولد الشيخ يكشف السبت تفاصيل مبادرة جديدة للحل والحكومة الشرعية تعلن موقفا مبدئيا
    أنفجارات شديدة ومتواصلة تهز معسكر السواد بصنعاء(صور)
    أثناء لقائة عدد من الوجهاء ..نائب رئيس الجمهورية يشيد بدور القبيلة الحضرمية في مساندة الدولة
    "الاتحادية" تحتضن احتفال عدن الفني بالذكرى الـ54 لثورة 14 أكتوبر
    الرئيس هادي..يؤكد على اهمية القوات البحرية والدفاع الساحلي وقوات خفر السواحل في حماية المياة الإقليمية والملاحة الدولية
    الحوثيون يرتكبون نحو 7643 جريمة في إب خلال ثلاثة اعوام
    مدير أمن مأرب: لدينا 3 آلاف فرد لتأمين المدينة والقاعدة وداعش هما الوجه الآخر لصالح والحوثي


    [ الثلاثاء 20 / أكتوبر / 2015 الوقت 18:56:36 ]
    أنباء اليمن - صنعاء

    قال مدير عام إدارة الأمن بمحافظة مأرب العميد محمد المقحم، إنهم أعدوا خطة أمنية لتأمين مدينة مأرب، إضافة إلى نشر قوات كافية تبلغ 3000 ألف من عناصر الشرطة داخلها، وتكثيف الحزام الأمني لها.


    وأكد في حوار صحفي مع، صحيفة «الوطن» السعودية، بأن تلك الأجهزة تسيطر على مداخل المدينة ومخارجها، وتقوم بعملية التفتيش الدقيق للقادمين والمغادرين للمحافظة، تحسباً لأي عمليات تهريب أو أعمال إرهابية قال إن تنظيمات إرهابية تابعة للحوثي وصالح قد تحاول تنفيذها.


    وشهدت الأيام الماضية، تقدماً لقوات الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية، بعد أن كانت سيطرت ميليشيا الحوثي وصالح على بعض المناطق، وتحاول السلطة المحلية في محافظة مأرب تثبيت الأمن في تلك المناطق، وتجاوز أي أعمال قد تُخل به مستقبلاً.


    وكشف عن ضبطهم لمحاولات تهريب مختلفة، من ضمنها إحباطهم محاولة لتهريب 130 ألف جهاز اتصال إيراني، كانت في طريقها إلى ميليشيا الحوثي وصالح، علاوة على ضبطهم لتهريب أسلحة وذخائر أكثر من مرة.


    نص الحوار:
    * كيف تقيمون مستوى الأمن حاليا في محافظة مأرب؟
    قمنا بإعداد خطة أمنية متكاملة، ونعمل على تكثيف الحزام الأمني على حدود المدينة، إضافة إلى نشر قوات كافية داخل المدينة من دوريات وأفراد، والوضع العام مطمئن والحمد لله. فالقوات التي لدينا كافية، حيث تبلغ 3 آلاف عنصر، والبعض كان يشارك في الجبهات القريبة.


    هل تم القبض على خلايا إرهابية؟
    هناك خلايا تم القبض عليها في الفترة الماضية، وأحيلت إلى التحقيق، وسوف تمثل أمام القضاء قريبا.


    ولكن المحافظة تقع في ملتقى عدة طرق، كيف تستطيعون فرض سيطرتكم على كل هذه المداخل؟
    هناك ترتيب مسبق لحماية هذه المداخل أمنيا، وهناك تكفل للخطوط الرئيسة من قبل الجيش وكل المواقع تحت السيطرة تماما، ولا يمكن المرور إلا عبر هذه الطرق، وبدورنا نخضع أي أشخاص أو سيارات لعمليات تفتيش دقيقة، وهذا الجانب مأخوذ في الحسبان وتحت المراقبة الدقيقة والمستمرة.


    هل لديكم معلومات تؤكد وجود عناصر القاعدة وداعش في مأرب؟
    نتوقع وجود هذه العناصر، والتنظيمان يمثلان الوجه الآخر للمخلوع صالح والحوثي، فهدفهم جميعا هو التخريب والدمار، ولدينا تحسب واستعداد لمواجهتهم وكافة الإرهابيين والخلايا النائمة.


    مأرب من أكثر المحافظات التي قام الانقلابيون بزراعة الألغام فيها، ما خططكم لإبطالها، حفاظا على سلامة المواطنين؟
    مؤخرا عقدنا اجتماعا مع قيادة المنطقة العسكرية الثالثة، وهناك فريق فني يضم أكثر من 40 مهنيا يشاركون في تلك المهمة، وبدأ العمل في تطهير بعض المناطق، ولكن زرع الألغام بطريقة عشوائية ومكثفة، تجعلنا في حاجة إلى وقت طويل لإكمال هذا العمل، فالمتمردون زرعوها في كل المواقع، من طرقات ومزارع، ومؤخرا انفجر لغم في أحد المواقع، راح ضحيته أربعة مواطنين أبرياء، بينهم طفلان، حتى إن الهلال الأحمر لم يستطع الوصول لمواقع الجثث، بسبب الألغام وعشوائيتها.


    ماذا عن الأسرى؟ وهل بطرفكم أعداد كبيرة؟
    نعم لدينا الكثير من الأسرى، وأغلبهم من عناصر الحوثي وقوات الحرس الجمهوري، وهناك أطفال كثيرون بينهم، من الذين غررت بهم الجماعة المتمردة.


    تمكنتم خلال الفترة الماضية من توقيف شحنة أسلحة في مثلث الجوف، إلى أين كانت تتجه؟ ومن يقف خلفها؟
    كانت في طريقها للانقلابيين، وتقف إيران بالكامل خلف محاولة التهريب. وأخطر محاولات التهريب التي قمنا باكتشافها هي شحنة أجهزة اتصالات إيرانية، تم ضبطها في منطقة تسمى العرقين، دخلت عبر أحد المنافذ، وكانت في طريقها إلى صنعاء، بعد أن تم إخفاؤها بشكل يصعب كشفها، ولكن رجال الأمن نجحوا في إحباط المحاولة، خاصة اللواء 14 الذي يعمل بالحزام خارج نطاق المحافظة. الكمية كبيرة جدا وضخمة، حيث تبلغ 130 ألف جهاز اتصال وتصنت، وبرأيي فإن خطرها لا يقل عن خطورة تهريب السلاح.


    التعليقات المضافة

    إضافة تعليـق

    الإســم

    عنوان التعليق

     

    التعليق