شاهد.. عن رأس الحربة الذي خطط لاغتيال علي عبدالله صالح ومنفذ العملية في جماعة الحوثي       عشر نتائج هامة أظهرها مقتل صالح       تفاصيل مكالمة هاتفية أجراها الرئيس هادي مع قائد جبهة الخوخة       عاجل..الحوثيون يحظرون مواقع التواصل الاجتماعي        شاهد آخر صورة لطارق صالح وهو يقاتل الحوثيين بأحد المواقع بصنعاء       مصرع أحد القيادات الحوثية التي هاجمت منزل صالح .. الاسم والصورة       عاجل ..الجيش الوطني يسيطر على الخوخة       اليمن ما بعد اغتيال صالح       مقتل 15 حوثياً في مواجهات مع الجيش الوطني بجبهة ميدي       نائب الرئيس يدعو الجميع إلى تناسي خلافات الماضي لمواجهة المليشيات الحوثية   

 

الأكثر مشاهدة

 

مقالات للكاتب

 

11 فبراير ثورة تتجدد فينا

  - أحمد حوذان

تمر علينا الذكرى السادسة لثورة التغيير11 فبراير:" من كل عام وهي تشعل فينا روح جديدة من ما رسمتة فينا  حضارة وثقافة و أظهرت أجمل ما في اليمن انسانا  وفنا  ،  ست سنوات منذ خروجنا الى ساحات التغيير كشباب رسمنا احلامنا واهدافنا  كي نحققها  فواجهتها عصابات الاجرام ومؤامرات خارجية من دول العظمى عندما كان المخلوع يصور لهم أن  اليميين ارهابيين وقطاع طرق فاستهدفت ثورة فبراير ليطفئوا نورها المتوهج الذي كانت من اهدافة سقوط الحكم العائلي حكم الطغمة الفاسدة التي أستمرئت على القتل والارهاب  والتدمير  توجهنا  الى ساحة التغيير ايماناً منا  بالديمقراطية والسلام  ولكن اعداء الديمقراطية والمتغنون بها اردوها  حروب وانتقام


كانت ثورة فبراير  بمثابة هزة تاريخية لعرش طاغي كبير تجذرت اصولة على امد حكمة الذي استمر ثلاثة وثلاثون عام فأختزل اليمن في عائلة واحدة من المهرة الى حجة انها الثورة  الإنسانية  والنبيلة أحدثت  هزات عميقة الأثر في كل البنى السياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية فهي في السياسة أخرجت كل المشاريع المختبئة الى العلن سواء مشاريع الإمامة أو مشاريع الإرهاب أو مشاريع وكلاء إيران وغيرها وتركت الشعب في مواجهة مفتوحة معها جميعا" .واضهرت  للعلن كل مايخبئونة أعداء اليمن لليمن وأبنائة من حقد  لئيم في نهب ثوراتة وتدمير اقتصادة


ثورة فبراير عام يتجدد فينا ، شبابها بدأوها سلمية شعبية ومارسوها بأسلوب حضاري من خلال الانتخابات الرئاسية وإعلان الحوار الواطني واليوم يجسدونها بدمائهم تحت راية المقاومة الشعبية والجيش الوطني وحكومتهم الشرعية حتى استعادة كرامتهم وحريتهم في الذكرى السادسة عشر من ثورة الحادي عشر من فبراير التي تتجسد وتنبعث فينا ذكراها التي خرجنا من أجل يمن جديد وحكم ديمقراطي غير مغشوش فية هذه الثورة التي اصبحت ذكرياتها كابوس على كل الطغاة والمتكبرين والتي جعلت من كتاب الطغاة والطغمة الفاسدة ان تصنع فبركات وتصطاد لتشوية هذه الذكرى فلم يستطيعون ان يجيدوا الحبكة من هذه الثورة لانها ثورة قضت على الحكم الكهنوتي الغاشم والامامي الاصلي ورسمت ملامح العزة والتغيير للافضل لم يستطيع الانقلاب القضاء علىأسم ثورة 11فبراير رغم كل الوسائل التي استخدمها المخلوع الا انها تتجدد فينا  من كل عام


وهاهي اليوم ثورة الحادي عشر من فبراير تواجة  انقلاب كهنوتي  امامي سلالي تحالف مع السلالية الايرانية للأنتقام من هذه الثورة الطاهرة ليحولو اليمن الى ثورة خمينية على غرار ايران  حاول بكل اساليب ، فزج  بشبابها في السجون وتآمر وتحالف على تدمير بيوتهم وقتل اطفالهم وتهجير ابائهم  واستباحة اعراضهم  وتفجير مساجدهم  حتى حول اليمن الى بؤرة للقتال والارهاب  والتصفيات والاغتيال  أنة المخلوع صالح  تحالف مع من قتل ستون الف جندي  ليقتل كل جيش اليمن انتقاما من ثورة فبراير التي خرج شبابها ينشدون تغيير حكمة ويطالبون  بالعدل والمساواة   وهاهو اليوم يعرض نفسة ويبيع تار يخة للوهن  فاصبح لاتاريخ لة  بعد ان كانت لة الحصانة   والمليارات   حول كل جميل رسم لة الى عداء رسمة بنفسة أما ثورة فبراير فهي تتجدد في ابناءها التوقون للتغيير ومقارعه الحكم الفردي الاستبدادي  لكل من يفكر  ان يحكم اليمن ويختزلة في اسرة واحدة  طوبى لك ياعفاش على الاتي والات وماهو آت


 

 
 

التعليقات المضافة

إضافة تعليــق

الإسم :

عنوان التعليق :

 

التعليق :