سلسلة غارات جوية على مواقع الحوثيين في اليمن        تفجيرات في بحر ميدي بالقرب من الملاحة الدولية        تعز: تدريب أكاديميين وقيادات عسكرية حول السلم المجتمعي        صحيفة الجيش تسخر من محافظ اب الوائلي "صورة"       نائب الرئيس يوجه بتسهيل الصعوبات أمام رجال الأعمال في عدن        الأحمر يعزي بن راشد بإستشهاد رقيب إماراتي باليمن        قرارات جمهورية بتعيينات عسكرية جديدة بتعز        ألمانيا ترحب بتعيين مبعوث جديد لليمن        صحيفة: فتح جبهة نحو صنعاء الى جانب نهم        تخلع زوجها بعد 40 يوماً من الزفاف بسبب    

 

الأكثر مشاهدة

 

مقالات للكاتب

 

عن الشهيد القشيبي

  - نبيل سبيع


لم أندم على شيء كما ندمت على أن صوتي لم يقاتل معك.


صحيح أنه صوت ضعيف، صوت فرد واحد، قد لا يؤثر على أحد ناهيك عن التأثير على سير الأحداث، لكن كان لابد عليه أن يقاتل معك.
كان لابد على كل ذراع وكل صوت يمني أن يقاتل الى جوارك في مواجهة ميليشيا الإمامة والطائفية والتمييز العنصري التي اجتاحت عمران، عمران التي كانت الثانية بعد صعدة، لكنها كانت بمثابة فاتحة كل الاجتياحات.


لقد قتلك الحوثيون وعبروا فوق دمك إلينا كي يقتلونا.
قتلوك وعبروا فوق دمك الى كل المدن كي يحتلوها ويهينوها وينهبوها ويدمروها.


لكن يكفيك شرفا أنك قاتلتهم حتى النهاية، يكفيك شرفا أنهم لم يدخلوا مدينتك وكل المدن اليمنية من بعدها إلا على جثتك!
كم هم محظوظون اولئك الذي قاتلوا الى جوارك ببنادقهم أو حتى بأصواتهم! لقد نالوا شرفا كبيرا!


وقد خسر الكثيرون شرف القتال الى جوارك في مواجهة ميليشيا الإمامة والمجاعة والمرض وهي تجتاح عمران، خسروا شرف القتال الى جوارك حتى بأصواتهم. وقد كنت أنا أحد هؤلاء للأسف الشديد.
أعتذر لك، وللجميع، ولطفليّ وهب وأسار في المقام الأول!
وتعظيم سلام لك في قبرك أيها الشهيد!


*من صفحته على الفيس بوك 


 
 

التعليقات المضافة

إضافة تعليــق

الإسم :

عنوان التعليق :

 

التعليق :